اختلاف “الراشي والمرتشي” …يكشف قضية فساد بناد ليلي

اختلاف “الراشي والمرتشي” …يكشف قضية فساد بناد ليلي

اختلف «الراشي والمرتشي» بعد طمع «المرتشي» بمبلغ مضاعف لتنكشف قضية فساد احد اقطابها «موظف كبير» في وزارة العمل والقطب الاخر صاحب «نوادي ليلية».

خالد الخواجا -القضية امام القضاء

ووفق القضية التي حصلت على تفاصيلها «الرأي»، تنظر حاليا امام القضاء قضية لصاحب «نادٍ ليلي» اتفق مع مراقب للعمال المرخصين في وزارة العمل بالتغطية على «وافدات» يعملن بالنادي بدون ترخيص قانوني.

تفاصيل القضية

ووفق التفاصيل فان الموظف العامل ضمن كادر وزارة العمل، كان قد ضبط «راقصات وعارضات» في نادي ليلي غير مرخصات، لتتدخل المصالح وتطوى المخالفة في النادي باتفاق على صرف «500 دينار شهري» للموظف شريطة منع وزارة العمل من الوصول إلى العاملات في النادي الليلي.

وبعد الاتفاق، اخذ الموظف بزيارات يومية للنادي الليلي وتناول العشاء واحضر اصدقاءه للسهر مجانا في النادي لاكثر من سنتين.

فتح ناد ليلي اخر

بعد ذلك قرر صاحب النادي الليلي فتح ناد ليلي اخر، مما دفع الموظف الذي تحتفظ باسمه «الرأي» بطلب راتب مضاعف «الف دينار شهري» عن كلا الناديين، الا ان صاحب النادي رفض ذلك. وكان موظف وزارة العمل، يخبر صاحب النادي ان «هناك لجنة من وزارة العمل ستقوم بعملية تفتيش على تصاريح الفتيات من جنسيات عربية واجنبية، ليقوم صاحب النادي الليلي باخفائهن في بناية اخرى الى تغادر تنهي اللجنة عملها في النادي الليلي».

ضبط 17 وافدة

وبعد الخلاف، قاد الموظف لجنة من الوزارة حيث تم ضبط 17 وافدة من جنسية واحدة، مما حدا بصاحب النادي الليلي لرفع شكوى لدى مكافحة الفساد، حيث تم توجيه تهم «الرشوة لصاحب النادي وتوجيه تهم الاستثمار الوظيفي لموظف وزارة العمل ولموظفين آخرين من نفس الوزارة».

ووصلت القضية مؤخرا الى محكمة جنايات الفساد للمباشرة بالنظر فيها واصدار الاحكام التي تراها الهيئة مناسبة بحق المتهمين.

تصفح ايضا

عاجل