توافق الاحتلال على توسيع نطاق عملية رفح، ولكنه يصر على تصنيفها بأنها “محدودة”.

توافق الاحتلال على توسيع نطاق عملية رفح، ولكنه يصر على تصنيفها بأنها “محدودة”.

توافق الاحتلال على توسيع نطاق عملية رفح، ولكنه يصر على تصنيفها بأنها “محدودة”.

الطليعة نيوز 

قالت صحيفة “معاريف” العبرية بأن كابينت الحرب الإسرائيلي وافق على توسيع العملية العسكرية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة،

ولكنه قرر الاحتفاظ بوصفها “محدودة” لتجنب أي تصعيد مع الإدارة الأمريكية.

 

وأوضحت الصحيفة أن الاجتماع السياسي-الأمني لكابينت استغرق ثلاث ساعات وانتهى في الساعة الثانية صباحًا يوم الجمعة، حيث

وافق الوزراء بالإجماع على توسيع العملية في رفح.

 ومع ذلك، حرصوا على تعريفها بأنها “محدودة”، وفقًا لمصادر مطلعة على التفاصيل.

 

يجدر الإشارة إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أصدر أوامر إخلاء جديدة في وسط مدينة رفح، بعد أن بدأت القوات بالتوغل في المنطقة

الشرقية من المدينة.

 وشهدت رفح تهجيرًا كبيرًا للسكان والنازحين بسبب القصف العشوائي والمكثف من قبل الاحتلال، وتم منع فرق الدفاع المدني والإسعاف

من الوصول إلى المناطق التي تتعرض للقصف وتشهد سقوط ضحايا.

 

ويستمر الاحتلال في عدوانه على قطاع غزة لمدة 220 يومًا متواصلة، وقد بدأ بالتوغل في مدينة رفح دون الالتفات إلى التحذيرات

الدولية والحقوقية.

توافق الاحتلال على توسيع

تصفح ايضا

عاجل