تفاصيل محاكمة شخصين خدعا أردنيا لبيع كليته في إيران

تفاصيل محاكمة شخصين خدعا أردنيا لبيع كليته في إيران

تفاصيل محاكمة شخصين خدعا أردنيا لبيع كليته في إيران

الطليعة نيوز 

تجارة الأثاث – تفاصيل محاكمة شخصين خدعا

قررت محكمة جنايات عمان وضع متهمين اثنين من الجنسية العربية بالعمل المؤقت لمدة 7 سنوات لكل منهما وفرض غرامة

مالية عليهما بقيمة 5000 دينار.

وحكمت المحكمة على المتهمين بعد قيامهم باستدراج أردني إلى لبنان وإيران بحجة إيجاد عمل له في تجارة الأثاث. 

واكتشف صاحب الشكوى لاحقاً أن السبب هو الحصول على كليته مقابل بيعها في إيران بمبلغ 100 ألف دولار.

 

وخلال جلسة علنية عقدتها، وجدت المحكمة أن المتهم بجريمة الاتجار بالبشر مذنب بالتواطؤ في انتهاك أحكام المادتين 9/ج/2 و3

من قانون منع الاتجار بالبشر. 

وفي تفاصيل القرار، ففي عام 2019، وأثناء تواجد المدعي في تركيا، التقى بالمتهم الثاني. 

وبعد عودته إلى الأردن عام 2023، تلقى المدعي اتصالاً هاتفياً عبر الواتساب من المدعى عليه يخبره بأنه يعمل في إيران ولبنان

في تجارة الأثاث.

الحيلة خدع بها المدعي – تفاصيل محاكمة شخصين خدعا

وبحسب القرار فإن الحيلة خدع بها المدعي. وفي تموز/يوليو 2023، سافر المدعي إلى لبنان بعد أن دفع المدعى عليه الثاني تذكرة

السفر وبقي هناك لمدة ثمانية أيام. 

ومن ثم بدأ المتهم الثاني بتنفيذ خطته لاستدراج الضحية عبر مطالبته بمغادرة لبنان إلى إيران.

 

وتابع القرار: حجز المتهم الثاني تذكرة للمدعي، ولدى وصوله إلى إيران، استقبلته إحدى الفتيات من الجنسية الإيرانية، واصطحبته إلى

الفندق وقدمته إلى المتهم الأول الذي بدأ بإقناعه ببيع كليته لها بمبلغ (100 ألف دولار أمريكي)، ليتمكن المدعي من سداد ديونه،

وعلى مخاطر استغلال وضعه ضعفه يرجع إلى حاجته إلى المال.

 

وجاء في القرار أن المتهم الأول أجرى الفحوصات المخبرية للمشتكي. ومع ذلك، ذهب صاحب الشكوى إلى السفارة الأردنية في

طهران لتقديم طلب للتبرع، وأبلغته السفارة الأردنية برفض الطلب.

 

إلا أن المتهم الأول بدأ بتحويل عدة تحويلات مالية لزوجة المدعي، ونظراً للضغوط التي تعرض لها مقدم الطلب وخوف المتهم،

قام بالتواصل مع أحد أقاربه لحجز تذكرة سفر له للعودة إلى الأردن، حيث تمكن من المغادرة دون إبلاغ المتهم. ومن دون الخضوع

للعملية، تم تقديم الشكوى والبدء في الإجراءات.

بيع كليته مستغلين وضعه المالي السيئ

ووجدت المحكمة أن المتهمين قاموا بتجنيد المدعي مقابل بيع كليته مستغلين وضعه المالي السيئ، مما دفع المدعي بسبب هذا الوضع

المالي إلى الموافقة على السفر إلى دولة إيران مقابل المال، لأن المتهمين استغلا ضعف المدعي ووضعه المالي، وذلك بخداع المدعي

بإعطائه أموالاً وضمان إقامته في فندق أ، بنقله إلى المستشفى وإجراء الفحوصات الطبية وتوفيره له. مع المنافع، إذ كان الغرض من

هذه الدعاوى الحصول على منفعة وهي (كلية المدعي).

 

كما رأت المحكمة أن ما قام به المتهمان، من أجل استكمال تجنيد الشاكي من خلال التواصل معه وإبلاغه بوجود أشخاص سيتواصلون

معه، فضلاً عن طلبهم من الشاكي إرسال نسخة من جواز سفره بغرض حجز تذكرة سفر له إلى دولة إيران، وأن المتهمين أرسلوا التذكرة

إلى المدعي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأن المتهمين قاموا بهذه الأفعال وهم على علم تام بالوقائع وبإرادة نزيهة ; بل إن هذه

الأفعال تمثل كافة عناصر وعناصر التهمة الموجهة إليهم.

الإشغال المؤقت لمدة 7 سنوات

وحكمت المحكمة على كل من المتهمين بالإشغال المؤقت لمدة 7 سنوات، فضلا عن التكاليف وغرامة قدرها 5 آلاف دينار، فضلا

عن الرسوم عن كل منهما.

تفاصيل محاكمة شخصين خدعا

تصفح ايضا

عاجل