الاحتلال يدمر البنية التحتية في طولكرم ويفرض حظر التجوال.. والمقاومة تواجه عدوانه

الاحتلال يدمر البنية التحتية في طولكرم ويفرض حظر التجوال.. والمقاومة تواجه عدوانه

الاحتلال يدمر البنية التحتية في طولكرم ويفرض حظر التجوال.. والمقاومة تواجه عدوانه

الطليعة نيوز 

عدوان إسرائيلي جديد يستهدف نابلس وطولكرم بالضفة.. و المقاومون يتصدون لهجمات الاحتلال.

 

أعلنت كتائب شهداء الأقصى فجر اليوم الثلاثاء أن مجاهديها يخوضون مواجهات مع قوات الاحتلال

الإسرائيلي خلال اقتحامها مخيم عسكر شرق نابلس بالضفة الغربية، مؤكدة سقوط إصابات مؤكدة.

 

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة شاب وثلاثة أطفال برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحام المخيم.

 

وفي سياق العدوان الإسرائيلي المتواصل على مدن الضفة الغربية، اقتحمت قوات الاحتلال أيضا مدينة

طولكرم و مخيمين (مخيم طولكرم ومخيم نور شمس) ودمرت بنيتهما التحتية، في إطار منع التجول.

 

وأفاد الناشط حمزة حمدان أن مقاومين استهدفوا  قوات الاحتلال بعبوة ناسفة قرب مخيم نور شمس.

 

واقتحمت أعداد كبيرة من آليات الاحتلال والجرافات الثقيلة المدينة من محورها الغربي، وسط تحليق مكثف

لطائرات الاستطلاع في سماء المدينة وعلى ارتفاع منخفض.

 

كما جابت دوريات الاحتلال شوارع المدينة، وخاصة شارع مسجد المرابطين، ودوار “المحاكم” العليمي،

ودوار خضوري، ومحيط مستشفى الإسراء التخصصي، وشارع نابلس، والحي الشرقي، باتجاه الأحياء

المؤدية لمعسكر طولكرم.

 

ودفعت قوات الاحتلال بمزيد من آلياتها الثقيلة إلى كافة مداخل المدينة، وخاصة إلى حاجزي جبارة العسكريين

جنوباً، وحاجز عناب العسكري شرقاً، بالإضافة إلى بوابة “نتساني عوز” غرب طولكرم.

 

وفي وقت لاحق حاصرت قوات الاحتلال مستشفيي ثابت ثابت الحكومي والإسراء التخصصي في المدينة.

 

ونشرت قوات الاحتلال قناصتها على عدد من العمارات الشاهقة في أحياء مختلفة من المدينة، أثناء اقتحامها

حي الأقصى في ضاحية شويكة شمال طولكرم، فيما سمعت أصوات إطلاق نار كثيف.

 

فرضت قوات الاحتلال حصاراً على مخيم طولكرم وكثفت دورياتها على مداخلة خاصة من الجهة الشمالية

والشرقية والجنوبية.

 

أوقفت قوات الاحتلال الطواقم الإعلامية أثناء تغطيتها للأحداث قرب دوار اليونس بالحي الشمالي من المدينة

وصادرت هوياتهم، كما أوقفت مركبة مواطن عند دوار شويكة وفتشتها ودققت في هويات ركابها، ولم يبلغ

عن اعتقالات.

 

أحدثت قوات الاحتلال أعطالاً كبيرة في شبكات الإنترنت في المدينة ومخيماتها.

 

وكثف الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على مدن الضفة الغربية منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023،

تزامناً مع عدوانه على قطاع غزة، بسبب خوفه من هذه الجبهة المساندة وخشية اندلاع صراع جديد “انتفاضة

هناك.

 

وفي هذا السياق، أكدت قناة “كان” الإسرائيلية قبل أيام أن المقاومة الفلسطينية ستتمكن من اكتساب الخبرة

والقدرة على إطلاق الصواريخ من الضفة الغربية باتجاه “إسرائيل” خلال عام.

 

وأوضح رئيس قسم الشؤون الفلسطينية في القناة، ليور ليفي: “هذه ليست القذائف الصاروخية التي شاهدناها

تطلق من منطقة جنين باتجاه العفولة وبات حيفر”.

 

وكشف أن الصواريخ التي ستتمكن حماس والجهاد الإسلامي من إطلاقها تشبه إلى حد كبير قدرات الصواريخ

التي تطلقها من غزة باتجاه “غلاف غزة” وأنها أكثر تقدماً.

 

وقال ليفي إن المواد المتفجرة والأموال والخبرة تصل بالفعل إلى الضفة الغربية.

الاحتلال يدمر البنية التحتية

تصفح ايضا

عاجل