الملك: نرفض أي تفكير بـ إعادة احتلال أجزاء من غزة أو إقامة..

الملك: نرفض أي تفكير بـ إعادة احتلال أجزاء من غزة أو إقامة..

الملك: نرفض أي تفكير بإعادة احتلال أجزاء من غزة أو إقامة مناطق عازلة فيها

الطليعة نيوز 

الحقوق الفلسطينية

أكد الملك عبدالله الثاني، اليوم الاثنين، أن أي سيناريو أو تفكير بإعادة احتلال أجزاء من غزة أو إقامة مناطق عازلة فيها سيفاقم

الأزمة، مؤكدا أن هذا أمر مرفوض ويعد اعتداء على الحقوق الفلسطينية.

 

وجدد الملك القول خلال لقائه في قصر الحسينية رئيسي مجلسي الأعيان والنواب ورؤساء وزراء سابقين وسياسيين إنه لا يمكن

للحل العسكري أو الأمني أن ينجحا، مشددا على أنه لا بد من وقف الحرب وإطلاق عملية سياسية جدية تفضي إلى حل الدولتين.

 

كما شدد الملك على أهمية وحدة الأراضي الفلسطينية ودعم السلطة الشرعية، منبها إلى أن غزة يجب ألا تكون منفصلة عن باقي

الأراضي الفلسطينية.

اقرأ أيضا:

الملك من الرياض: العالم سيدفع ثمن فشل حل القضية الفلسطينية

وأكد الملك أن الأولوية القصوى اليوم هي لوقف الحرب على غزة وإدخال المساعدات الكافية، مطالبا المجتمع الدولي بوقف الكارثة

الإنسانية في القطاع بشكل فوري احتراما للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

 

واعتبر الملك أن ما تشهده غزة من عقاب جماعي وقتل للمدنيين وهدم كل المرافق الحيوية من مستشفيات ودور عبادة لا تقبله

شرائع سماوية ولا قيم إنسانية، مشيرا إلى أنه حذر بوضوح من أن الانتهاكات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس بما فيها

هجمات المستوطنين سيدفع إلى انفجار الأوضاع في المنطقة واتساع رقعة الصراع.

الاحتلال وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة

وجدد الملك التأكيد على أن أصل الأزمة هو الاحتلال وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة، وقال “الحل يبدأ من هنا، أي

مسار آخر نتيجته الفشل والمزيد من دوامات العنف والدمار”.

 

وشدد على أنه لا يمكن لأحد المزايدة على موقف الأردن الراسخ وجهوده المستمرة في الدفاع عن أهلنا في غزة، وقال “كنا وسنبقى

السند القوي والداعم الرئيسي لإخواننا في فلسطين”، مبينا أن مواقف الأردن تجاه القضية الفلسطينية ثابتة ونابعة من إيمان مطلق

بأن ما يربطنا بفلسطين هو تاريخ ومستقبل مشترك.

 

من جهتهم، أكد الحضور أهمية الدور الأردني في تواصله مع قوى المجتمع الدولي الفاعلة والعواصم المهمة من أجل الضغط على

إسرائيل لوقف حربها على قطاع غزة، لافتين إلى أن مواقف الأردن الثابتة بقيادة الملك هي مواقف متقدمة تهدف إلى رفع الظلم عن

الأشقاء الفلسطينيين ومناصرة قضيتهم العادلة.

 

وأشادوا بتماسك الجبهة الوطنية الداخلية والتفاف الأردنيين حول موقف الملك الصلب في الدفاع عن الأهل في فلسطين ومساندتهم،

معربين عن تقديرهم لتحرك الملك المستمر عربيا ودوليا من أجل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

كما ثمن الحضور تناغم الحالة الوطنية بين الرسمي والشعبي والانسجام القوي في العمل بين مؤسسات الدولة الأردنية، مؤكدين أن

الأردن القوي هو القادر على الوقوف إلى جانب الأشقاء بكل طاقته، وهذا التماسك هو حجر الأساس في مساندة الفلسطينيين.

 

وأعربوا عن دعمهم لخطوات الأردن ومواقفه القوية فيما يتعلق بحماية أمنه ومصالحه الوطنية العليا، مثمنين الموقف الرسمي الذي

أعلنه صراحة إزاء أية سيناريوهات أو محاولات لفرض التهجير على الأشقاء الفلسطينيين سواء داخليا أم خارجيا، كما أشادوا

بالموقف المصري بهذا الشأن.

إعادة احتلال أجزاء من غزة –  خطورة انفجار الوضع 

ولفت متحدثون إلى أن الملك لطالما حذر من اللحظة التي نعيشها اليوم ومن خطورة انفجار الوضع بسبب الممارسات الإسرائيلية

والانتهاكات المستمرة من قبلها دون الالتفات إلى النتائج الوخيمة المتوقعة، مشددين على أن تحذيرات الأردن الحالية وتنبيهات الملك

يجب أن يأخذهما العالم بعين الاعتبار لمنع انتقال الصراع وتوسعه إلى كارثة يطول شررها المنطقة بأكملها ويصعب بعد ذلك

تدارك الأمر.

اقرأ أيضا:

القسام يقصف تل أبيب الكبرى برشقة صاروخية

وأكد متحدثون أنه لا يمكن القفز عن القضية الفلسطينية وتجاوزها عند الحديث عن أي تعايش أو سلام في المنطقة، مشيرين إلى

أهمية المزيد من التواصل الأردني والعربي مع العالم الغربي الذي بدأ يستوعب حقيقة أن أساس الصراع لم يبدأ في السابع من

تشرين الثاني وهي الفكرة التي عمل الأردن على ترسيخها منذ اندلاع الحرب.

 

وشدد المتحدثون على أهمية الحديث عربيا بشكل جماعي وهو ما يمنح الطرح قوة وجرأة أكثر وينوع الخيارات المتاحة، مؤكدين أن

إسرائيل تسعى دوما إلى خلط المفاهيم وتشويه العبارات لتضليل الرأي العام العالمي وهو ما يجب أن يجابه، وقد بدأ الأردن بقيادة

الملك منذ اللحظة الأولى في التعامل مع هذا النوع من الحرب برواية مضادة.

إعادة احتلال أجزاء من غزة – دعم الأشقاء الفلسطينيين

وأعرب المتحدثون عن تثمينهم للجهود الأردنية التي تبذل في سبيل دعم الأشقاء الفلسطينيين من خلال المساعدات الإغاثية

والإنسانية والطبية المقدمة إلى الأهل في قطاع غزة، وفي الضفة الغربية.

 

وقدم رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ومدير

المخابرات العامة اللواء أحمد حسني، مداخلات خلال اللقاء.

 

وشارك في اللقاء رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز ورئيس مجلس النواب أحمد الصفدي ورئيس الوزراء الأسبق الدكتور

عبدالرؤوف الروابدة والنائب الأول لرئيس مجلس الأعيان ورئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي ورئيس الوزراء الأسبق عون

الخصاونة ورئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبدالله النسور ورئيس الوزراء الأسبق الدكتور هاني الملقي ورئيس اللجنة المالية

والاقتصادية في مجلس الأعيان الدكتور رجائي المعشر ووزير الخارجية الأسبق العين عبدالإله الخطيب ورئيس لجنة فلسطين في

مجلس الأعيان نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الأسبق العين نايف القاضي ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون

المغتربين الأسبق العين ناصر جودة ورئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب النائب فراس العجارمة.

 

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي، ومدير مكتب الملك، الدكتور جعفر حسان.

 

تصفح ايضا

عاجل