عمّان

اخبار الكورونا

اخبار الكورونا

اخبار الكورونا (107)

الطليعة نيوز

تخطت الولايات المتحدة، الاثنين، عتبة 90 ألف وفاة و1.5 مليون إصابة مؤكدة بكوفيد-19، وفق تعداد لجامعة جونز هوبكنز، التي أحصت 10 آلاف وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد في أسبوع.
وكانت الولايات المتحدة تخطت، الاثنين الماضي، عتبة 80 ألف وفاة، وقبل نحو 3 أسابيع عتبة 50 ألفاً (في 24 أبريل).

والولايات المتحدة الدولة الأكثر تسجيلاً للوفيات والإصابات بكوفيد-19 في العالم.

من جانب آخر، كشف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء الاثنين، عن سبب تناوله دواء هيدروكسي كلوروكين، المعالج للملاريا، الذي يصفه لعلاج فيروس كورونا، وانقسم المجتمع الطبي حول مدى فعاليته، منذ حوالي 10 أيام.

وأكد الرئيس الأميركي مجددا أنه ليس مصابا بكوفيد-19 ولم تظهر عليه أية عوارض للمرض، وقال للصحفيين في البيت الأبيض: "أتناوله منذ حوالى أسبوع ونصف، أتناول حبة يومياً"، موضحا أنه في وقت معين سيتوقف عن تناوله.

وشدد على أنّه ليست لديه "أية عوارض" لمرض كوفيد-19، مشيراً إلى أنه يخضع بصورة منتظمة لفحوص مخبرية لتبيان ما إذا كان مصاباً بالفيروس وقد أتت نتائج جميع هذه الفحوص لغاية اليوم سلبية.

وكانت السلطات الصحية الأميركية والكندية حذّرت في نهاية أبريل من خطورة استخدام هيدروكسي كلوروكين للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ أو علاج المصابين بهذا الفيروس، إذا لم يكن استخدام هذا العقار يتمّ في إطار تجارب سريرية تخضع للمراقبة.

الطليعة نيوز 

كشف تقرير صادم أصدرته منظمة الرؤية العالمية "World Vesion" ، أن ما يصل إلى 85 مليون طفل على مستوى العالم يمكن أن يتعرضوا للعنف الجسدي و الجنسي و العاطفي في الأشهر الثلاثة المقبلة، إذ ستجبرهم تدابير الإغلاق المتبعة لمكافحة تفشي الفيروس التاجي إلى البقاء في المنزل طوال الوقت.

و دعت منظمة الإغاثة الدولية قادة العالم إلى إعطاء أولوية قصوى لإنهاء ظاهرة العنف ضد الأطفال، إذ يقدر أن مليار طفل في المتوسط ​​يتعرضون للعنف كل عام ، إلا أن جائحة كورونا العالمية قد أدت إلى تفاقم نقاط الضعف الحالية.
وتتوقع منظمة World Vision حدوث زيادة في حالات الزواج المبكر وعمالة الأطفال، إذ أن الصعوبات المالية تؤثر سلبا على الأسر المتعثرة والفقيرة في جميع أنحاء العالم .

وأشارت التقديرات الأخيرة التي جاءت في تقرير للمنظمة إلى أنه سيكون هناك 13 مليون حالة زواج مبكر إضافية على مدى السنوات العشر القادمة بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا.

و تقدر الدراسات الحديثة لبيانات المساعدة الإنمائية الرسمية (ODA) أن أقل من 0.6٪ من إجمالي الإنفاق العالمي مخصص لإنهاء العنف ضد الأطفال .

وفي السياق ذاته قال أندرو مورلي ، الرئيس التنفيذي لمنظمة World Vision العالمية إن مخاطر العنف التي يواجهها الأطفال الذين يعتبرون الفئة الأكثر ضعفا تضاعف في أوقات الأزمات.

وأضاف: "قد رأينا ذلك مؤخرا خلال تفشي فيروس إيبولا، و يساورنا القلق من أن جائحة فيروس كورونا الحالية تشكل تهديدا عالميا جديدا وخطيرا على سلامة الأطفال، حيث تؤدي إجراءات الحجر المنزلي إلى عزل الأسر وإبقائها في المنزل، بالإضافة إلى زيادة الضغوط الاقتصادية و الاجتماعية التي تؤثر بالسلب عليهم أيضا".

وتابع مورلي: "تستجيب منظمة الرؤية العالمية (World Vision) لجائحة فيروس كورونا التاجي المستجد في كل بلد نعمل فيه، وتركز على دعم أكثر الفئات ضعفا في العالم. كما و تشمل خطة الاستجابة الطموحة 37000 موظفا و 400000 من القادة الدينيين و 220000 من العاملين الصحيين المجتمعيين .

و كانت منظمة الرؤية العالمية دعمت أكثر من 390000 طفل ببرامج حماية الطفل، و قدمت مساعدة لأكثر من 684000 طفل بما في ذلك الدعم التعليمي و التدريب منذ الإعلان عن الجائحة الفيروسية لأول مرة .

الطليعة نيوز

سجلت الولايات المتحدة 820 وفاة جراء فيروس كورونا خلال 24 ساعة، بحسب إحصائية لمركز جامعة جونز هوبكنز ومقره مدينة بالتيمور في ولاية مريلاند.
ويمثل عدد الوفيات الذي تم تسجيله تراجعا كبيرا في حالات الوفيات بالفيروس، مقارنة بالفترات السابقة.
وتعتبر الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا عالميا بالفيروس من حيث عدد الإصابات برقم اقترب من مليون ونصف المليون إصابة، فيما تلامس الوفيات حاجز الـ 90 ألف وفاة.

الطليعة نيوز 

حذر مستشار طبي كبير في الحكومة الصينية من أن الصين قد تواجه موجة ثانية محتملة من تفشي فيروس كورونا التاجي المستجد بسبب نقص مناعة المواطنين.

وبعد أشهر من عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على السفر، تمكنت الصين من السيطرة على الفيروس إلى حد كبير، لكن المخاوف من اندلاع موجة ثانية ارتفعت مع ظهور إصابات جديدة في المقاطعات الشمالية الشرقية وفي مدينة ووهان وسط البلاد، والتي كانت مركزا لبداية التفشي الأساسية.

وقال الدكتور تشونغ نانشان، الوجه العام لاستجابة الحكومة الصينية لجائحة فيروس كورونا التاجي المستجد لشبكة CNN: "إن غالبية المواطنين الصينيين لا يزالون عرضة للإصابة بفيروس كورونا بسبب نقص مناعتهم تجاه هذا الفيروس التاجي الجديد. إننا نواجه تحديا كبيرا للغاية، وأعتقد أننا لسنا أفضل من الدول الأجنبية في الوقت الراهن".

كما وقال الدكتور تشونغ نانشان، الذي ساعد في الكشف عن حجم تفشي فيروس السارس عام 2003، أن السلطات الصحية في مدينة ووهان وسط البلاد لم تصل بعد إلى المستوى "صفر" من حالات الإصابة، حيث عانت مؤخراً من إصابات وكانت تعاني من نقص في الإبلاغ عن المصابين في الأيام الأولى من تفشي الفيروس التاجي نهاية العام السابق.

كما وأشار تشونغ نانشان، الذي كان جزءاً من فريق من الخبراء الذين أرسلوا إلى ووهان للتحقيق في تفشي فيروس كورونا، أن السلطات المحلية لم ترغب في قول الحقيقة كاملة في ذلك الوقت. حيث قال: "لم أصدق النتيجة التي أبلغونا بها في بداية الأمر. لذلك ظللت أطالبهم بإعطائي الإحصائيات الحقيقية والكاملة. لكنني أعتقد أن الإحصائيات الرسمية التي تم إصدارها بعد فرض الإغلاق العام على المدينة والبلاد كانت حقيقة وصادقة تماماً".

بالإضافة إلى ذلك، حذر الدكتور تشونغ نانشان من أن التوصل إلى لقاح ناجح و فعال ضد فيروس كورونا، والذي قالت منظمة الصحة العالمية أنه قد لا يختفي، قد يستغرق سنوات لتطويره.

النهضة نيوز

Please publish modules in offcanvas position.