عمّان

المطبخ الكركي؛ أطباق متميزة يجمع بينها الطعم الأصيل المختلط برائحة القمح وعبق الطابون…

المطبخ الكركي المطبخ الكركي

المطبخ الكركي؛ أطباق متميزة يجمع بينها الطعم الأصيل المختلط برائحة القمح وعبق الطابون…

By / منوعات / الأحد, 20 أيلول/سبتمبر 2020 08:09

 الطليعة نيوز 

المدقوقة واللزاقي أو الكنافة الكركية والمجللة أو الفطيرة والخبز البلدي هي أكلات من مطبخنا الأردني بعلامة كركية أصيلة مصبوغة بالتاريخ ومختلطة بالذاكرة الجماعية لسكان المحافظة وخصوصا السيدات اللواتي يحرصن على تحضير هذه الوصفات.

” إكرام ضيوفنا يكون بإعداد هذه الأطباق لهم وخصوصاً طبق اللزاقي أو الكنافة الكركية كما كان يطلق عليها سمو الأمير حسن” .

المدقوقة

“أكلة مكونة من القمح والعدس واللبن” “هي واحدة من أشهر وأعرق الأكلات في المحافظة والتي يعرفها الجميع خصوصاً من الأجيال الأكبر سناً”.

تتميز المدقوقة بسهولة تحضيرها اسم هذه الأكلة مشتق من طريقة تحضيرها التي تبدأ ب”دق” أو خلط القمح مع العدس ومن ثم يتم إضافة لبن الجميد إلى الخليط وفي هذه الأثناء يتم تحضير تقلاية الزيت والثوم التي تضاف إلى الخليط.

“يسهم الثوم في إضفاء نكهة مميزة على هذه الأكلة” حيث إنه يمنحها نكهة “حادة” و “واضحة”.

اللزاقي أو الكنافة الكركية

سمو الأمير حسن كان يطلق على هذه الأكلة اسم “الكنافة الكركية” والثاني هو أن هذه الأكلة تقدم في المناسبات المتمثلة في استقبال الضيوف ما يضفي عليها هالة إضافية.

وتحضر هذه الأكلة بتحضير عجينة “طرية” أو غير خامرة بحسب مصطلحات الطهي ومن ثم يتم خبزها على الصاج عقب ذلك يتم تقسيمها إلى فتات صغير يوضع عليه السمن البلدي، وعقب ذلك يفرد ويوضع عليه السكر ليكون بعدها جاهزا للتقديم وإكرام الضيوف والاحتفاء بهم على الطريقة الكركية المفعمة بالمودة.

المجللة أو الفطيرة

تعرف هذه الأكلة باسم المجللة وتطلق عليها اسم الفطيرة حيث إنها تحضر من خبز الطابون أو “الفطير” الذي يوضع في لبن الجميد ويضاف إليه عصير البندورة.

يتم غلي الخليط ومن ثم سكبه على الخبز يتم بعد ذلك دق الخبز المشرب بالخليط حتى يصبح ناعماً ليضاف إليه عندها السمن عقب ذلك يتم إضافة شرائح البصل واللحم بحسب الرغبة.

الخبز البلدي

” نحن لا نشتري الخبز الجاهز بل نحرص على خبزه بأنفسنا” “فنحن مشهورون بالقمح الذي يشكل مكونا أساسياً من مكونات طعامنا والذي نستخدمه أيضا لتحضير الخبز البلدي المميز باستخدام الصاج .. فللخبز البلدي طعم لا يشبه طعم أي خبز” تتابع.

“لن نفقد صلتنا أبداً بمطبخنا” لأنه “هويتنا وعلامتنا المميزة” هذا النفس هو الذي يجعل مطبخنا الأردني مميزاً وحاضراً بالإضافة إلى “النفس” المميز للطهاة الذين يحضرون الأكلات التراثية فهو ممزوج بحب الوطن بالإضافة إلى حب الطهي.

اخبار الكرك 

Tags

Author

الصحفي عناد ابو وندي

الصحفي عناد ابو وندي

  • احدث الاخبار
  • الأكثر قراءة اليوم

Please publish modules in offcanvas position.