عمّان

فلسطينيو الداخل يغلقون شوارع مركزية في إسرائيل

فلسطينيو الداخل يغلقون شوارع مركزية في إسرائيل

By / فلسطين / الجمعة, 11 تشرين1/أكتوير 2019 10:27

الطليعة نيوز 

يواصل فلسطينيو الداخل احتجاجاتهم على استفحال أعمال العنف والجريمة، التي يتهمون الشرطة الاسرائيلية بتشجيعها لمآرب خطيرة، وقد أقدموا على تسيير قافلة سيارات ضخمة أغلقوا فيها الشوارع المركزية من الجليل إلى القدس.

واشاد رئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة بالمجتمع العربي في اراضي 48 ، وقال إنه يقدم كل التقدير لآلاف الناس الذين يقودون آلاف السيارات.
وردا على سؤال « القدس العربي» أوجز أيمن عودة مطالب فلسطينيي الداخل بالإشارة إلى واجب الشرطة الإسرائيلية في لمّ السلاح وملاحقة عصابات الإجرام والسلاح والخاوة وتجفيف السوق السوداء.
وتابع « لسنا عشاق إزعاج الآخرين لكننا رغبنا بإيصال صرختنا للجانب الإسرائيلي ونقول بأعلى صوتنا إننا نريد العيش بكرامة وأمن وعدل، ولن يهدأ بال أحد طالما أن الجريمة تقض مضاجعنا وترعب نساءنا وعائلاتنا «.
وقال النائب د. يوسف جبارين خلال مشاركته في قافلة السيارات الاحتجاجية في شارع عابر إسرائيل (شارع 6) إن «مشهد الالتحام ما بين قوافل السيارات من الجليل والمثلث والساحل والنقب هو الرسالة الأقوى الّتي نبعثها اليوم»، موضحا لـ«القدس العربي» أنها «رسالة مفادها ان شعبنا في كافة أماكن وجوده يتوحد لمواجهة وباء العنف والجريمة، وأن جماهيرنا على استعدادٍ لتصعيد النضال أكثر وأكثر حتى تقوم سلطات تنفيذ القانون بواجبها تجاه بلداتنا العربية».
وأضاف جبارين: «نضالنا الجماهيري وتعاضدنا الشعبي هما الضمانة لانتزاع حقنا في الحياة والأمن والأمان. إننا نقف على مفترق طرقٍ تاريخيّ ولم يعد بوسعنا تحمّل أصوات الرصاص، نزيف الدماء والعبث في أمن وأمان أطفالنا. على الشرطة وباقي سلطات تنفيذ القانون اتخاذ قرار لا رجعة فيه بجمع السلاح من بلداتنا ولجم عصابات الإجرام». ودعا جبارين خلال المظاهرة إلى إقامة لجنة تحقيق رسمية حول أحداث العنف والجريمة قي المجتمع العربي، وذلك للبحث المعمق في أسباب تفاقمها، وكذلك لوضع حلول واضحة وطرح خطط وتوصياتٍ شموليّة من شأنها وضع حدٍ لهذا الوباء الّذي يهدد أمن وأمان المجتمع العربي بأسره».
وأوضح أن تعيين لجنة تحقيق رسمية يتم من قبل رئيسة المحكمة العليا بعد قرار حكومي، وتكون برئاسة قاض، وعليها أيضا ضم ممثلين حقيقيين عن المجتمع العربي.
والتقى وفد من المشتركة قيادة الشرطة الاسرائيلية وسلموها مطالبهم المذكورة، مؤكدين مضيهم في النضال حتى تحقيق الهدف المنشود وقيام السلطات الاسرائيلية بحماية النظام العام والكف عن سياستها الخبيثة بتدمير المجتمع العربي من الداخل على مبدأ « فخار يكسر بعضه»، كما أكد أيمن عودة، معلنا عن قيام مظاهرات قبالة مقرات الشرطة وإضراب قيادات عن الطعام مقابل مكتب الحكومة الاسرائيلية في الأسبوع المقبل. ونوه عودة إلى أن 70٪ من السلاح المنتشر في أراضي 48 مصدره معسكرات الجيش الاسرائيلي.
من جهته وجه الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية المحظورة، اتهامات للسلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية التي « تغض الطرف عن تسريب السلاح من الضفة إلى أراضي 48 ويستخدم في جرائم قتل».
وفي منشور على صفحته قال خطيب إن «الأمن الفلسطيني يغض الطرف عن ذلك إما لأنه شريك بالخيانة أو بسبب الجشع المالي». وتساءل خطيب كيف تنجح قوات الأمن الفلسطينية في ضبط أسلحة المقاومين قبل أن يوجه للاحتلال ولا تنجح في ضبطه قبل أن يهرب إلينا ويوجه ضدنا ويقتلنا؟
في المقابل رفض عودة وجبارين هذه الاتهامات واعتبراها غير واقعية ومتجنية.
يشار إلى أن الشرطة الاسرائيلية اعتدت على بعض المتظاهرين العرب بالضرب ونكلت بهم واعتقلت خمسة منهم.

نقلا عن القدس العربي

Author

الصحفي عناد ابو وندي

الصحفي عناد ابو وندي

  • احدث الاخبار
  • الأكثر قراءة اليوم

Please publish modules in offcanvas position.