عمّان

فوسفات الحسا

فوسفات الحسا فوسفات الحسا

فوسفات الحسا

By / البرلمان الأردني / الجمعة, 05 آذار/مارس 2021 21:21

 

 

 

وفد نيابي يزور خام
14" بفوسفات الحسا ويعد بالمتابعة تحت القبة

 

كتب رياض القطامين

لم يخف عدد من نواب الجنوب حجم الألم والمرارة التي غصت بها نفوسهم أثناء زيارتهم أمس لموقع تعدين الفوسفات في خام 14 .

واكد النائب محمود الفرجات الذي زار الموقع امس ان الآليات الجاثمة على ارض المشروع في الحسا منذ 10 سنوات بقيمة 70 مليون دينار ليست خسارة على الفوسفات فحسب بل على الوطن .

وأضاف ان أول من يتجرع مرارة مثل هذه الخسارة الوطنية الكبيرة هم أبناء المجتمع المحلي الذين استبشروا خيرا بأن مشروعا ضخما سيستوعبهم وينقذهم من مخالب الجوع وطوابير البطاله.

وطلب النائب الفرجات من المعنيين في الموقع وثائق تخص موقع خام 14 لتعدين الفوسفات للإطلاع عل التفاصيل عن كثب .

وظل منجم خام 14 التابع لشركة الفوسفات الاردنية أشبه بلغز حائر منذ 11عام الى ان كشفت عنه شركة مناجم لتطوير التعدين وهي الشريك الرئيس لشركة مناجم الفوسفات الاردنية في ذات الخام .

وفي التفاصيل قال مسؤولون في شركة مناجم لتطوير التعدين ان شركة الفوسفات الاردنية وقعت اتفاقية مع شركة مناجم لتطوير التعدين ليكون من حق الاخيرة تعدين وإنتاج الفوسفات في خام 14 وكان ذلك عام 2010.

وأضافوا وبناء على محتوى الاتفاقية بين الطرفين قامت شركة مناجم لتطوير التعدين لشراء آليات خاصة في التعدين بقيمة 70مليون دينار عام 2011 ومنذ ذلك التاريخ الى يومنا هذا لم تنطلق أعمال التشغيل لهذا الموقع وبقيت الآليات جاثمة في أماكنها تأكل منها الأرض والشمس والصحراء لتفقد 70%من قيمتها المالية ومن جدارتها وكفاءتها التشغيلية.

وتوضح وثائق رسمية بين الشركتين ان نسبة حصة الفوسفات في هذه الآليات كانت 20%ثم تم زيادتها إلى 46% ومع ذلك لم يسمح لشركة مناجم لتطوير التعدين بالعمل والخسارة مزدوجة للشركتين.

وأكد نواب زاروا المنطقة ان الحل يكمن في استدعاء شركة الفوسفات وشريكها (شركة مناجم لتطوير التعدين ) تحت قبة البرلمان من أجل التحقق والتباحث للتوصل إلى حل اما تشغيل الموقع واما بيع الآليات قبل أن تموت نهائيا ويموت معها المجتمع المحلي الذي ينظر إليها بأنها المنقذ لهم في حال تم تشغيلها.

وكانت شركة مناجم لتطوير التعدين قد عملت على تجميع هذه الآليات التي لا يوجد مثلها في منطقة الشرق الأوسط كونها صنعت خصيصا للعمل في موقع خام 14 على مدار سنة كاملة تم تدريب 16 فني من أبناء المجتمع المحلي عليها وتتألف من 15 (دنبر وغارفة ) إضافة إلى عدد كبير من اسكانات الموظفين والمطاعم والهناجر الضخمة التي كلفت ملايين الدنانير كلها ذهبت هدرا مع رمال الصحراء.

الى ذلك طالب أبناء المجتمع المحلي الذين وقعوا ضحايا دون سابق ذنب كما يقولون وفقدوا مصدر رزقهم بضرورة تفعيل الموقع ليتسنى لهم العمل واعالة عائلاتهم التي مسها الضر.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة الفوسفات الاردنية المهندس عبد الوهاب الرواد قال سابقا انه لا يوجد توجه لتعدين خام 14 حاليا لوجود خامات تعدين اخرى هي خام 42 وخام 43وخام 44 ولدى شركة الفوسفات كميات فوسفات من هذه الخامات كافية للعام الحالي 2021.

 

 

 

 

 

Author

الصحفي عناد ابو وندي

الصحفي عناد ابو وندي

  • احدث الاخبار
  • الأكثر قراءة اليوم

Please publish modules in offcanvas position.