النائب عطية يسأل الحكومة: هل شيرين أبو عاقلة أردنية الجنسية؟

النائب عطية يسأل الحكومة: هل شيرين أبو عاقلة أردنية الجنسية؟

الطليعة نيوز 

تقدم النائب خليل عطية إلى سؤال لرئيس الوزراء حول الصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة، وإذا ما كان تحمل الجنسية الأردنية أم لا، وماذا رتّبت الحكومة على ذلك من إجراءات.

وهذا نص المذكرة:

"معالي رئيس مجلس النواب

استناد الى احكام المادة 96 من الدستور وعملا بأحكام المواد 118 من النظام الداخلي ارجوا توجيه السؤال التالي الى دولة رئيس الوزراء:

1- هل صحيح بان الصحفية شيرين ابو عاقلة والتي طالتها يد غدر جيش الاحتلال الاسرائيلي بهجوم عسكري على مخيم جنين صباح الاربعاء الموافق 11/5/2022 تحمل الجنسية الاردنية حسب سجلات الاحوال المدنية والجوازات الاردنية؟

2- ما هي الاجراءات الفعلية القانونية التي بدأت الحكومة الاردنية بها من اجل المطالبة بالتعويض العادل وجبر الضرر الذي لحق بكل مواطن اردني انسجاماً مع مبادئ القانون الدولي باعتبارها مواطنة اردنية لا سيما ان ادانة جيش الاحتلال بمقتلها لا تدع مجالاً للشك بأنه المسؤول الاول والاخير عن افراد عصابته؟

3- وحسب مجريات التحقيقات الاولية فإن يد الغدر طالت شيرين ابو عاقلة عن اصرار مما يجعلنا امام جريمة توصف بالقتل العمد ويقع ضمن اختصاص المحكمة الدولية؟ ما هي الاجراءات الرسمية والفعلية التي بدأت بها الحكومة لمحاسبة المسؤولين عن الجريمة امام محكمة الجنايات الدولية باعتبارها جريمة حرب ضد الانسانية والصحافة الحرة والتي نصت التشريعات الدولية على فرض الحماية الدولية واعتبارهم مدنيين في مناطق المنازعات المسلحة ضمن منطوق الفقرة الاولى من المادة (50) من البروتوكول الاول الملحق لاتفاقيات جنيف الاربع وما يتمتعون به من حماية القانون الدولي لحقوق الانسان وخصوصاً العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادقت عليه دولة الاحتلال؟

4- هل تابعت الحكومة الاردنية الدراسة التي اعدتها المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية قبل اكثر من عام للبدء بالتحقيق بجرائم الاحتلال منذ عام 1948 بحق المدنيين والصحفيين؟

5- وباعتبار ان شيرين ابو عاقلة تحمل الجنسية الاردنية هل ستشارك الحكومة باي تحقيق رسمي سيشكل دولياً لادانة جيش الاحتلال بجرم القتل العمد ؟ تزويدي باي تفاصيل حول تشكيل اي لجنة دولية للتحقيق في مقتل شيرين ابو عاقلة والاساس الذي سيتم عليه تشكيل اللجنة؟".


طباعة   البريد الإلكتروني