رسالة تضامن مع كوبا الاشتراكية.

رسالة تضامن مع  كوبا الاشتراكية.

الطليعة نيوز

رسالة تضامن مع كوبا الاشتراكية.
باسم الحملة الوطنية للدفاع عن عمال الاردن(صوت العمال)
نتوجه بالتحية للشعب الكوبي الصامد أمام كل مؤامرات اليانكي الأمريكي، الذي مارس ومازال البلطجة وإرهاب الدولة المنظم ضد الشعوب المتطلعة للحرية والاستقلال والسيادة على مقدراتها والرافضة للتبعية والارتهان، وعلى رأس هذه الشعوب الشعب الكوبي العظيم.
كما ونتوجه بالتحية للحزب الشيوعي الكوبي
الذي مثل على مدار أكثر من ستة عقود حالة فريدة في إنجاز مفهوم بناء الدولة والمجتمع على أسس الاشتراكية العلمية والذي أكد من خلالها على مبدأ العدالة الاجتماعية وسلطة الشعب وبناء دولة اشتراكية حقيقية رغم كل المعيقات التي كان سببها الرئيسي الإمبريالية.
والتحية أيضا للأمين العام للحزب الشيوعي الكوبي للرئيس "ميغل دياز كانيل" الذي يشكل امتدادا خلاقا للأب الروحي للثورة الكوبيه القائد "فيدل كاسترو"، الذي الهم ومعه رفاقة حركات التحرر في كل أنحاء المعمورة، بصموده وبالعمل الجاد ووضوح الرؤية ووحدة وصلابة الموقف، الذي مكن الثورة من تحقيق الانتصار.
أيها الرفاق الكوبيين:
نحن في حملة (صوت العمال) نعلن تضامنا المطلق معكم ضد الهجمة الإمبريالية الشرسة التي تتعرض لها كوبا، والتي تريد الانقضاض على منجزات الثورة الكوبية.
ونؤكد لكم بأن المعركة واحدة، لأن العدو واحد وهو الامبريالية الامريكية وأدواتها التي يتم استثمارها بشكل رخيص لتخريب وتدمير الدول المستقلة بقرارها السياسي والاقتصادي. وهذا مارايناه في سوريا وليبيا والعراق.
ان صمودكم أيها الرفاق يعزز من صمود أحرار العالم، ويعطينا دفعة معنوية كبيرة،ونحن على قناعة بأنكم راكمتم عبر نضالكم الطويل، مخزون كفاحي لاينضب لأنكم بنيتم شعبا لايقبل المساومة والاستسلام.
وتأكدوا تماما بأن الشعوب الحية لايمكن هزيمتها رغم شراسة العدو، ولنا في الشعب الفلسطيني نموذجا فهو رغم شراسة العدو الصهيوني الا انه مازال يقاتل ومتمسكا بحقه التاريخي.
مرة أخرى نعلن كحملة (صوت العمال) تضامنا وتضامن كل الشرفاء من ابنا الشعب الأردني، مع الشعب والدولة في كوبا
هذه الدولة القريبة من اليانكي والتي مرت عبر سنوات الثورة، بمواقف خطيرة وتصدت للعديد من لمؤامرات الإمبريالية الامريكية وحلفائها وكانت كوبا تخرج كانت بعد كل صراع أقوى وأكثر صلابة بفضل صمود شعبها.
عاش نضال الشعب الكوبي
عاشت كوبا الاشتراكية منارة لكل الأحرار في هذا العالم
والخزي والعار لكل أدوات الاستعمار
والنصر حليف الشعوب المقاومة.

حملة صوت العمال.


Voz de Los Trabajadores
Amman, 17 de Julio 2021
Estimado Compañero Ulises Guilarte de Nacimiento, Secretario General de la Central de Trabajadores de Cuba CTC
En nombre de la Campaña Nacional para la Defensa de los Trabajadores de Jordania (Voz de los trabajadores) saludamos al pueblo de Cuba que hace frente a las campañas mediáticas y agresiones constantes del imperialismo yanqui, responsable de los crímenes del terrorismo de estado organizado dirigido contra los pueblos que luchan por su libertad, independencia y soberanía, aplicando todos los métodos y políticas para seguir saqueando sus riquezas y patrimonios.
Saludamos al pueblo trabajador de Cuba protagonista de la construcción del socialismo y la sociedad de justicia social, a pesar de todas las dificultades y desafíos impuestos por el imperialismo, y en primer lugar su criminal bloqueo económico, comercial y financiero.
Saludamos al Secretario General del Partido Comunista de Cuba, Presidente de Cuba el Cro. Miguel Díaz-Canel, sucesor del fundador y padre espiritual de la revolución cubana contemporánea, el inmortal comandante Fidel Castro, quien, junto a sus compañeros del Granma y de la Sierra maestra inspiraron al pueblo de Cuba para continuar la lucha hasta alcanzar se liberación definitiva.
Desde nuestra postura clasista en La ¨Voz de los Trabajadores¨, declaramos nuestra absoluta solidaridad con la revolución cubana y su pueblo, en su batalla frente al imperialismo colonialista, y sus instrumentos dentro de Cuba, que pretenden destruir los logros alcanzados por y para los trabajadores de la gloriosa revolución cubana.
Les aseguramos que su batalla es la nuestra, su enemigo es el nuestro, el imperialismo estadounidense que intento sabotear la estabilidad y tranquilidad del pueblo de Cuba, quien atraviesa por tiempos difíciles marcados por la pandemia del COVID 19 y las consecuencias del criminal bloqueo.
La fórmula de ¨revolución de colores¨ del imperialismo para desestabilizar a los estados progresistas, soberanos e independientes la conocemos, y sabemos que solo lleva a la destrucción, la muerte, y la fractura de los pueblos para perpetuar la hegemonía del imperialismo.
Una vez más, ratificamos en la campaña (Voz de los Trabajadores) nuestra plena la solidaridad con los trabajadores y pueblo de Cuba frente a todas las amenazas y agresiones imperiales.
Viva el pueblo cubano
Viva Cuba socialista, faro para todos los pueblos del mundo
Hasta la victoria siempre
Campaña de la voz de los trabajadores.


طباعة   البريد الإلكتروني