انتصار الشعب الفلسطيني يمهد الطريق امام التحرير

انتصار الشعب الفلسطيني يمهد الطريق امام التحرير

الطليعة نيوز 

نبارك لشعبنا الفلسطيني وللمقاومة الباسلة هذا الانتصار الذي يشكل خطوة هامة على طريق تحرير التراب الفلسطيني، ونعبر عن اعتزازنا وافتخارنا بانتصار الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في التصدي للعدوان الاسرائيلي على القدس، وحماية المقدسات والدفاع عن حق الفلسطينيين في حماية ارضهم وممتلكاتهم المهددة بالمصادرة والتهويد في الشيخ جراح وغيرها من المناطق الفلسطينية. لقد سجلت الانتفاضة الفلسطينية التي شملت كل فلسطين ومقاومتها الباسلة انتصارا رغم الاختلال الخطير بموازين القوى لصالح العدو، الذي يتمتع بالدعم السياسي والاقتصادي والعسكري من قبل حلف الناتو والاحتكارات الرأسمالية العالمية، في حين تصدى الشعب الفلسطيني للعدوان بارادته الفولاذية، رغم الحصار والحرمان من الحصول على اساسيات الحياة الضرورية، تمكنت المقاومة من بناء قدرات رادعة للعدو مكنتها من الصمود وتحدي المجرمين الغزاة الذين استخدموا احدث ادوات القتل والدمار، وارتكاب جرائم حرب بقتل الاطفال والنساء على مدار احد عشر يوما، ذهب ضحيتها 248 شهيدا بينهم 66 طفلا و39 امرأة والاف الجرحى، والمعركة مستمرة مع العدوالذي يواصل استفزازاته للمقدسيين لإخفاء فشله.
الانتفاضة الفلسطينية الشاملة وسيفها ادخل القضية الفلسطينية مرحلة جديدة على اجندة جميع الاطراف المعنية بالصراع، وأحدثت تغييرات جوهرية ملموسة في الصراع العربي الصهيوني، من خلال التفاف الشعوب العربية حول القضية المركزية، والتضامن العالمي غير المسبوق مع الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير المصير، نستطيع القول ان (ما بعد الانتفاضة الفلسطينية الثالثة ليس كما قبلها). وهذا يتطلب حشد وتجنيد طاقات الشعوب العربية وزجها في النضال ضد العدو. ومن ابرز انجازات الانتفاضة الفلسطينية ما يلى:
- تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة؛ لم تعد اولويات المناطق الثلاث (فك الحصار عن قطاع غزة، مواجهة الاستيطان في الضفة الفلسطينية، مواجهة التمييز العنصري في الداخل) وحدها التي تحتل الأولوية، بل باتت هناك قضية مركزية مشتركة تتمثل بمواجهة وجود الاحتلال الصهيوني على أرض فلسطين.
- فشل محاولات دمج العرب في المجتمع الصهيوني، حيث كشفت الانتفاضة عن تفاعل الشعب الفلسطيني في الداخل مع الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وأكدت من جديد عن اصالة شعبنا وانتمائه العروبي.
- انخراط جيل الشباب في المقاومة الشعبية ضد العدو الصهيوني الذين تميزوا بشجاعتهم ومعنوياتهم العالية اثناء تصديهم لقوات الاحتلال، كما لوحظ انخراط الشباب في حركات التضامن مع الشعب الفلسطيني.
- سقوط عنجهية العدو الصهيوني وقدرته على الردع، وفشل القبة الحديدية بمنع وصول صواريخ المقاومة الى اهدافها.
- تمسك الفلسطينيون بارضهم ونضالهم المثابر ضد تهويد المقدسات أشعل الانتفاضة الثالثة.
- اعلان وقف القتال من قبل العدو الصهيوني مع مواصلة المقاومة قصف مواقع العدو حتى اخر دقيقة يعبر عن فشله في تحقيق اهدافه الرامية الى تدمير البنية التحتية للمقاومة.
- وصول نيران المقاومة وصواريخها الى انحاء الوطن المحتل، وشل الحياة الاقتصادية والاجتماعية واغلاق المعابر والمطارات على مدى احد عشر يوما.
- ترجمت قدرة المقاومة الفلسطينية وفعاليتها معنى ومفهوم محور المقاومة بشكل ملموس لدى العامة وبات الربط ما بين قوة المقاومة الفلسطينية والتحالف الاستراتيجي بينها وبين المقاومة اللبنانية اكثر وضوحا لدى قسما هاما من الذين وقعوا بفخ الصراعات المذهبية .
- كشفت الانتفاضة عن فشل الصفقات التي عقدت مع الكيان الصهيوني (كامب ديفد اوسلو وادي عربة) وفضيحة التنسيق الأمني ضد المقاومين، وسقوط صفقة العصر واوهام السلام المزعوم .
- فضح وعزل سياسة التطبيع وثقافة الاستسلام التي برزت بقوة خلال الأونة الأخيرة وطمس التحركات المشبوهة وانتصار ثقافة المقاومة .
- نهوض شعبي في عدد من الاقطار العربية يعظم دور المقاومة في وجه الاحتلال، ويوفرمناخا سياسيا لاستنهاض حركة التحرر العربي.
- جاءت المعركة لتؤكد من جديد على التحالف الاستراتيجي بين الامبريالية والصهيونية وعدائهم الجذري لقضية التحررالوطني فلسطينيا وعربيا. في الوقت الذي تؤكد شعوب هذه البلدان ادانة العدوان والوقوف مع الشعب الفلسطيني.
- نود التأكيد على ضرورة الحفاظ على المنجزات التي تحققت وفي مقدمتها الحفاظ على وحدة الشعب الفلسطيني، واهمية تشكيل قيادة وطنية شعبية موحدة لمواصلة النضال وتعزيز قدرات المقاومة وتطوير علاقتها بمحور المقاومة، بعيدا عن العناصر المشبوهة والمرتبطة بالتنسيق الأمني او من يعول على العودة الى المفاوضات العبثية.
- اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وبرنامجها الوطني على قاعدة سقوط اوسلو وتحقيق الوحدة الوطنية، والتمسك بحق الشعب الفلسطيني في مواصلة النضال بكافة الوسائل والسبل من اجل كنس الاحتلال وضمان حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره .
- وعلى الصعيد المحلي تشكيل اطار وطني عريض على قاعدة نصرة الشعب الفلسطيني والانخراط في النضال ضد المصالح الصهيونية في الغاء معاهدة وادي عربة واغلاق سفارة العدو والغاء الاتفاقيات السياسية والاقتصادية والامنية وفي مقدمتها اتفاقية الغاز.
- في الختام نقف اجلالا واكبارا لشهداء شعبنا الفلسطيني الذين روت دمائهم أرض فلسطين، متمنين للجرحى الشفاء، والعمل على تكاتف الجهود المخلصة من اجل اعمار قطاع غزة.
- عاش نضال الشعب الفلسطيني.
- المجد للمقاومة الفلسطينية.
- الحرية للاسرى في معتقلات العدو الصهيوني.
عمان في 23/5/2021
الامانة العامة
للتيار الديمقراطي التقدمي الأردني


طباعة   البريد الإلكتروني