انت هنا : الرئيسية » أخبار محلية » معان: مقتل مواطنين ورجلي امن… اثر اشتباكات مسلحة

معان: مقتل مواطنين ورجلي امن… اثر اشتباكات مسلحة

 

280px-Montreal_Castle_Visitor_center copy

الطليعة نيوز – قتل مواطنين اثنين من بينهما مطلوبا للأمن، كما لقي ضابط وشرطي حتفهما خلال اشتباكات مسلحة اندلعت اثر مداهمة أمنية نفذت فجر اليوم الثلاثاء في مدينة معان.

وفي التفاصيل نفذت قوات أمنية متخصصة (سوات)حملة مداهمة لإلقاء القبض على مطلوبين في حي الطور وسط مدينة معان الا أن الأمن قوبل بمجابهة مسلحة ما أدى إلى تبادل لإطلاق النار بين الطرفين.  

أسفرت الحملة الأمنية بحثاً عن قاتل الملازم أيمن مقدادي ، عن إصابة المشتبه الرئيسي في القضية وإصابة آخر نقلوا على إثرها إلى قسم الإسعاف والطوارئ في مستشفى معان الحكومي ، بعد ليلة مسلحة بدأت في حي الطور امتدادا الى حي الشامية، شهدت تبادل أطلق للأعيرة النارية بين مجموعة مسلحة وقوات الدرك تم نقلهم إلى الإسعاف والطوارئ في مستشفى معان الحكومي.

وتشهد المدينة حالة استنفار امني ، ترافقها احتجاجات من قبل المواطنين حول طريقة الحملة الأمنية التي تنفذها قوة أمنية بحثا عن المطلوب الرئيس ‘ أ . م . أ ‘ والمشتبه تورطه بمقتل الملازم أول أيمن مقدادي من مرتبات شرطة معان منتصف تشرين اول من العام الماضي، في أعقاب تهريبه أول أمس الأول على يد مجموعة مسلحة من مستشفى معان الحكومي بعد إصابته هو واحد مرافقيه  .

وبحسب شهود عيان أن الاشتباكات المسلحة استمرت لقرابة نصف ساعة بمحيط حي الطور بين القوة الأمنية ، وأنصار المطلوب قبل ان تتسع نطاق دائرة التراشق بالأعيرة النارية لحي الشامية المجاور لحي الطور .

وفي تطور لاحق للحادثة أكدت مصادر مطلعة من قسم الإسعاف والطوارئ في مستشفى معان الحكومي وفاة المطلوب العشريني ‘ أ . م . أ ‘ ووفاة ‘ ر . خ . ع . أ ‘.

وأشارت المصادر الى  وفاة ضابط وشرطي من القوة الأمنية اثر إصابتهما بأعيرة نارية ، وإصابة اخر لم تعرف حالته الصحية بعد ، وتقوم الحكومة الأمنية الآن بتعزيز كافة مقارها الأمنية خشية تداعيات الحداثة ، خصوصا بعد اختطاف رجل امني من مركز أمن وسط المدينة من قبل مجموعة مسلحة لم يتضح مصيره.

عن الكاتب

عدد المقالات : 10867

اكتب تعليق

مركز تحميل الصور

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

الصعود لأعلى
جميع الحقوق محفوظة 2012 لـ الطليعة