انت هنا : الرئيسية » أخبار محلية » الربيع العربي في شعر عرار

الربيع العربي في شعر عرار

الربيع العربي في شعر عرار

الطليعة نيوز- حنا القنصل //

جاء في كتاب البدوي الملثم عن عرار ص205ــتحت عنوان ” شغب “
بعد زوال الحكم التركي عن البلاد العربيةوانسلاخ الاردن عن سوريا الام لم يكن للاردنيين عهد بالشغب ونقد المسؤولين اذ كانوا مسالمين على الفطرة.
ولكن عرار اطال لسانه في نقد الاوضاع وتجريح ذوي الشأن فتارة يصارحهم شعرا بما يعتلج في صدره وأخرى يكشف لهم عن سريرة نفسه بمقالات عنيفة نشرها على صفحات الكرمل فيقوم لها المسؤولون ويقعدون وبهذا كان شاعرنا صاحب أول مدرسة شغب على الحكام واول من ا كتوى من أفعالهم”

وقد تكونت طليعة رجال المعارضة أنذاك من عودة القسوس ، شمس الدين سامي، اديب وهبة ، مصطفى وهبي التل ، عبدالله الخطيب، سليمان الخطيب ، صالح النجداوي ، وتوما الحمارنة.
بسبب تغلغل الانتهازيين في جهاز الدولة وتجاهل المثقفين من أبناء البلاد.

وقال عرار مخاطبا الملك عبدالله الاول في هذا الشأن :

رفعت كل وضيع لا يقام له
الا بسوق الخنا وزن لميزان
وقلت اولاء قومي ينهضون بكم
وحسبهم انهم من غير اعواني
هلا رعيت رعاك الله حرمتنا
هلا جزيت تفانينا باحسان
مولاي شعبك مكلوم الحشا وبه
من غض طرفك والاهمال داءان
ليس ترياقة ياسيدي وأخي
في ناب صل ولا في سن ثعبان
مولاي ان المطايا لا تسير الى
غاياتها إن علاها غير فرسان
أما السكاكر فلينعم بمأكلها
صبري ومنكو وتوفيق وقطان

عن الرشوة قال في رد لقائمقام مادبا الذي يقول له إن رئيس البلدية “فلان” قد مات والمرشحون هم فلان وفلان فمن ترشحون رد “من دفع لكم اكثر من غيره فنسبوا تعيينه” وعن المتدين قال لأحد اصحابه وقد عاد من الحج:

حججت البيت ليتك لم تحجا
فان البيت من ذا الحج ضجا
ذهبت بألف شاحنة ذنوبا
وعدت بألف شاحنة وخرجا

من حق عرار على الاردنيين أن يحتفوا به في ذكراه ( ذكرى ولادته ووفاته) في الخامس والعشرين من ايار وما بين 1899-1949 كانت لعرار صولات ومواقف واشعار وخطب لا يذكرها الكثير من الناس بل يذكرون شعر الخمر والجلسات في خرابيش النور.

عرار في 1908 يخطب في احتفال في حلب بمناسبة عيد جلوس محمد رشاد يصفق له الحضور والكبار وهو ابن عشرة او ثلاث عشرة سنة.
لن اتحدث في هذه العجالة عن عرار الشاعر والقاص وكاتب المقالات والانساني والوطني والقومي انما سوف اتسقط من اشعاره ما يناسب الواقع الحالي …. الفساد وتولي المناصب لمن لا يستحقها تمرده على الظلم الاجتماعي وخيانة الامانه والفساد والكثير الكثير مما يدور في الشوارع العربية اليوم.
شعره في ذوي السلطان ليس فيه سباب وقدح فيه نقد؛ ومع علاقاته القوية والصادقة مع المغفور له الملك عبدالله الاول الا انه لم يخل شعره من ثورة عليه احيانا لا للشخص بل لتحمله سياسة من حوله.
انظر لاول تمرد عام 1917 يقول عن مدير المعارف الخطيب” هذا دجال كذاب” أمامه وأمام والي دمشق ومدير المعارف العام (وزير تربية اليوم).
عام 1919 يقود اضرابا لنقل مدير المدرسة ويقف معه طلاب المدرسة … اول تمرد على الفساد والتسلط. يقول عنه المرحوم الاديب عيسى الفاعوري:
“شأن الاديب ان يهيء النفوس للوعي والثورة على الظلم وقلب الاوضاع الجائرة ولقد أدى عرار دوره ورسالته كشاعر فكان شعره صواعق محرقة مدمرة على رؤوس المتاجرين بمصائب الاردن وفقره وظروفه السيئة”
في حياته واشعاره وأقواله مع سكره عبرة لمن يعتبر.

عام 1947 بكى عرار في عشاء في بيت الخوري سليمان المرشد وقال: ” يا حسرتي على فلسطين، انها ستطير ويشرد أهلها يا حسرتي عليهم”.
هاجم عرار المرائين في الدين ويقول:
ودً غيري الصلاة في المسجد أو في كنيسة او كنيس
واقفا كالببغاء يتلو صلاة هي في السبت مثلها في الخميس
ووددت الصلاة لله في الروض بعيدا عن كل هذي الطقوس
حيث لا اسمع المرائي يصلي عاليا يستغيث بالقديس
حيث لا واعظ يصيح وفيه من شرور ما ليس في ابليس

ردً على احدى شيوخ الدين الذين كانوا يوزعون الايمان والكفر منذ ذلك الوقت وبحضرة الملك عبدالله “لا تظن يا هذا انك وحدك متمسك بالدين فعقيدتي اقوى من عقيدتك وزهدي في الدنيا اكثر من زهدك فيها”

من افضل اشعاره التي تحفظ ما قاله في الظلم الاجتماعي والاقطاعي والمرابين في قصيدة:
قولوا لعبود عل لله يشفيني
إن المرابين اخوان الشياطين

ولو لم يكن لعرار الا هذا الوصف لقلت أنه من المؤمنين على سكره؛
يا شر من منيت هذي البلاد بهم
ايذاؤكم فقراء الناس يؤذيني
هذا حس ديني اجتماعي لم نعرف مثيله الا في نفر قليل من الشعراء على مستوى العالم.
كان يرى المجتمع العربي متخما بالفساد والطبقية ويرى المسؤولين اناسا دأبهم استنزاف خزانة الدولة وإشاعة الجهل والمرض والفقر في الشعب.
وفي تعليق له على قراءة مقطع من قصة البوساء ” نريد حكاما مثاليين كأسقف مدينة ديني”

مختارات شعرية من شعر عرار في النقد الاجتماعي:
*أكلت بسكوتا وهذا الشعب لا يجد القليًة.
*ولبست اذ قومي عراة غير ما نسجت يديه.

يقول في قصيدة “الياذة الدارسين”
هب الهوا وشجاك أن نسيمه
في ضفة الاردن ريح سموم
وأنا وأنت اذل من وتد
ومن عير باسطبل الهوان مقيم
والشعب اضيع عندهم من سائل
قذر يمد ذراعه للئيم
والمرهقوه على حساب شقائه
بمناعة من بؤسه ونعيم
وحكومة السفهاء لم تعرف لها
وجها بهذا الوطن المشؤوم
لا يستقيم الظل يا ابن اخي اذا
ما كان أصل العود غير قويم

عام 1929 عام الازمة الاقتصادية العالمية لم يجد الا رغدان وسكنه( تماما كما يفعل الاردنيون اليوم بابستجيرون بالملك عبدالله الثاني).

عفت الديار والديار خوالي
الا من الالام والامال
يا رب رغدان الذين رغدانه
ما انفك مجدا مضرب الامثال
انت الخبير ببرئنا وبسقمنا
وبهول داء في البلاد عضال
ومقبل عثرتنا اذا عثرت بنا
نوب الزمان بخيبة الآمال

يقول عن القوانين الجائرة والتي تعز المجرم وترفعه:

كم مجرم باسمك يا قانون
عزً و وذو حق هو المغبون
وكم بريء دارت الظنون به فلم تحمه يا قانون
لانه مستضعف مسكين
فالقانون شرك وضعه الاقوياء لصيد الضعفاء أليست هي القوانين التي يسنها مجلس النواب الان يقول عرار: جميع القوانين نسيج عنكبوت يقنص الحشرات الصغيرة أما الكبيرة فلا سلطان له عليها.
وفي تعليق له على قصة بهلول عندما حكم عليه بالتشهير:
“كثيرون عندنا في الاردن اليوم مثل بهلول:آكلون شاربون راكبون على ظهور الطفارى والمساكين ولا يسألون عن شيء.

في قصيدته سكر الدهر يقول:
قد قلوت القيل والقال وما
ليس لي عنه غنى أو منه ربح
ونذرت الصمت لما قيل لي
من يقول الحق يؤذي ويدح
إنا إن اصمت فصمتي حسبه
أنه صوت الارقاء الابح
ايها الباكي على أوطانه
لا يرد الروح للميت نوح
بارك الظلم وصفق للاذى
فهما نصر من الله وفتح

في تعليق له على من عاب عليه مرافقة الفقراء والعمال:
” آسف أن اسمع مثل هذا النقد وعلام تلومني لتفاعلي والعمال واصحاب المهن ألا تدري أن هؤلاء الفقراء الذين تزدريهم هم اكثر اريحيه ومرؤة ممن تحسبهم طبقات عليا”.
ليت معالي خالد طوقان قرأ او سمع العبارة لما نعت الاردنيين بالزبالين.
توفي صديق له اسمه ” طه ” حمل طفله الصغير وقال” لعنة الله علي اذا : شبعت وانتم جائعون ولبست وانتم عراة وشربت وانتم عطاش”
ماذا يقول اثرياء الوطن وسارقوه لو سمعوا الكلام ماذا يقولون: أظنهم يقولون: لعنة الله علينا اذا اطعمناكم ولعنة الهه علينا اذا لبستم ولعنة الله اذا سمحنا لكم بالحياة”
ونحن نقول فقط: لعنة الله على من لا يحس ً بالوطن وأهله.

بعد الحرب العالمية الثانية اثرى التجار على حساب الشعب كتب عرار قصيدة بعنوان”الحان وأشجان” عن ظروف رفعت اناسا وحرمت أناساً؟ دعا للثورة على التجار الذين يستغلون الشعب بعث ثلاثة تجار مبلغاً من المال مقداره ثلاثماية دينار لعرار بحوالة لم يعلم مرسلها ولما وصلت له ،جمع رفاقه وقال” تعلمون ايها الاخوة اننا اشتراكيون بالفطرة وان ما املكه هو لكم ولكل صعلوك طفران… اية طريقة تقترحون لتوزيعها”
كان عرار قطعة من العدالة والحرية والحق استحالت انسانا على الارض فلم يقبل ان يقع جور من انسان على انسان .. يرفض ان يكون الانسان طاغيا ظالما… هو نصير للعدل والحرية فقال فيه جلالة المغفور له عبدالله الاول:

من لي اليوم الثقات
فثقات الرجال اصل الانسان
صدق القائلون حيثما قالوا
من وفى بالعهود للرحمان
طاب في عنصر وطاب فرعا
ليس للخير ناكت في الزمان
فانصح الناس نصح ندب كريم
واحمل العبء واطرح كل جاني
يا نصير الضعاف في كل حي
بارك الله فيك من انسان
لو أخذت الحرف الاول من كل بيت وجدت براعة جلالة المغفور له اذ تجتمع كلمة مصطفى.
ومن اقواله في ذلك الحين ونود اسماعها للناس الان:
” كل من يبعث بولده الى مدرسة او كلية اجنبية يعلمه الخيانة الوطنية ويخرجه جاسوسا على امته”

عرار قمة شامخة في الشعر وحقاً هو كما قال عن نفسه: انا مصطفى وهبي أتعرف من أنا
أنا شاعر الاردن غير مدافع

عن الكاتب

عدد المقالات : 10178

اكتب تعليق

http://www.3rbz.com/uploads/0cf8600d82db1.jpg

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

الصعود لأعلى
جميع الحقوق محفوظة 2012 لـ الطليعة